عن الشركة

تأسست شركتنا الرائدة في قطاعها في عام 1965 في أنقرة. تتقدم الشركة بخطى ثابتة لتصبح شركة رائدة في الأسواق العالمية متخذة من تنويع المنتجات ومفهوم الجودة مبدأ لها منذ تأسيسها.

تنتج الشركة منذ تأسيسها مصفيات تحمل ماركة SCTURBO وهي مصفيات الزيت ومصفيات الوقود ومصفيات الهواء ومصفيات الهيدروليك ومصفيات الماء ومصفيات التكييف والتهوية ومصفيات الوقود و تصفية الوقود في وسائط النقل البحرية والجوية، ومصفيات الزيوت الصناعية والوقود والهواء والمصفيات الفاصلة. يتم تصنيع كل منتج من المنتجات ضمن مجموعات وشروط تكنولوجية منفصلة وبشكل متسلسل ومن دون أية أخطاء. توجد مساحة خاصة في المجموعة الصناعية للمصفيات المستخدمة في وسائط النقل البحرية والجوية.

تتخذ شركتنا من زبائنها أساسا للعمل ولذلك فهي تقوم بتقديم خدمات أفضل لزبائنها بتصنيع منتجاتها للأسواق المحلية والعالمية من دون أية أخطاء وتغلفها عبر منظومة تغليف خاصة وتسعى إلى إيصالها إلى الزبائن في أسرع وقت.

تقوم الشركة بفحص الأقسام الورقية والمعدنية المستخدمة في التصنيع في مخابرها واختبارها ومن ثم إخضاعها لرقابة الفريق العامل.
لأنه لا توجد آلة تمتلك الخصائص التي تملكها العين واليد البشرية.

مهامنا

تقديم المنتجات الأكثر أمانا وحداثة والأقل سعرا لقطاع الآليات وتقديم الخدمات والحلول المتعلقة بها.

تنفيذ الالتزامات الملقاة على عاتقنا تجاه الإنسانية والبيئة والتشريعات والقيم العالمية.
زيادة الطمأنينة لدى عمالنا ورفع معنوياتهم.
احترام أوقات وحقوق زبائننا.
كسب أعلى قدر من رضا الزبائن عبر تقديم خدمات عالية الجودة والمواصفات.
ضمان فعالية واستمرارية منظومة الإدارة المتكاملة التي أنشأناها.
تحديد سلامة العمال ومخاطر أمن العمل، وتحديد التدابير المتخذة عبر مفهوم "0 حوادث عمل" وتنفيذها بشكل فعال.
تحليل الأبعاد البيئية وتأثيراتها، وتحديد التدابير المتخذة عبر مفهوم "البيئتة المستدامة = الحياة المستدامة" وتنفيذها بشكل فعال.
زيادة القيم التي أضفناها إلى عمالنا والمجتمع والبيئة بشكل دائم وواضح.

رؤيتنا

قيادة قطاع المصفيات بلا منازع.
تلبية تطلعات زبائننا في مجال إنتاج المصفيات، ومواكبة المواصفات القياسية العالمية وتنفيذها.
ضمان رضا الزبائن اللا مشروط وضمان الدوافع والسعادة لدى العمال.
تلبية احتياجات وتطلعات زبائننا بخدمات تفوق جودتها توقعاتهم.
التقيد الدقيق بالقوانين والتشريعات القانونية وعدم التهاون بتطبيقها.
بذل أكبر قدر من الجهود لتحقيق الفائدة للمجتمع والبيئة الطبيعية والإنسانية.
إظهار الاحترام والتواضع والصراحة والنزاهة في كافة علاقاتنا.